عالم التكنولوجيا

بقيمة 3.5 مليون دولار، لماذا استثمر بيل جيتس ورفاقه في إنتاج حليب ثدي اصطناعي؟

كثرت الأبحاث والأفكار حول ابتكار حليب ثدي صناعي واستبدال حليب الأطفال به، بحيث تكون نسبة البروتين فيه كحليب الثدي الطبيعي، مما يسهل على الأطفال هضمه والاستفادة منه.

إن Biomilq هي أحد المؤسسات التي يهمها هذا الأمر، لذلك، تلقت العديد من الاستثمارت من أجل تطوير أفكارها، حيث بلغت قيمة أبرز استثمار نحو 3.5 مليون دولار وكان ذلك بفضل عمالقة البرمجة العصرية بيل جيتس وجيف بيزوس ومارك زوكربيرج.

ابتكرت Biomilq طريقة لإنتاج حليب الثدي الاصطناعي من خلايا الأنسجة الثديية البشرية، لذلك، لا تنتج عملية الإنتاج انبعاثات الغازات الدفيئة التي تؤثر على البيئة.

ووفقًا للإحصاءات، فإن حوالي 10٪ من صناعة الألبان العالمية (الصناعة التي تنتج كميات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري) تكون من إنتاج حليب الأطفال.

لذلك، إن عملية إنتاج حليب الثدي الاصطناعي من Biomilq يمكن أن تغير ذلك تمامًا، وهذا هو سبب اهتمام كل من بيل جيتس وجيف بيزوس ومارك زوكربيرج.

في فبراير في وقت سابق من هذا العام، نشرت مؤسسة Biomilq أول دليل على نجاح بحثها المتعلق بإيجاد حليب الثدي الاصطناعي، حيث أثبتت المؤسسة أنه يمكنهم إنتاج الكازين واللاكتوز، وهما البروتينان الرئيسيان لحليب الثدي.

قالت Biomilq:

نحن أول شركة يمكنها إنتاج ودمج المكونات الرئيسية لحليب الأم في عملية مغلقة ومعقمة لا تلوث البيئة، وبالإضافة إلى تقليل كمية انبعاثات الغازات الدفيئة المنبعثة أثناء الإنتاج، توفر منتجات حليب الثدي الاصطناعي أيضًا بديلاً أكثر فائدة لتركيبة الرُضّع.

ومع ذلك، ليس من الواضح متى سيكون حليب الثدي الاصطناعي Biomilq متاحًا في السوق، لكن قبل ذلك، ستحتاج Biomilq الحصول على ترخيص من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى