عالم التكنولوجيا

هل سيساعدنا طوق ناسا الجديد في محاربة COVID-19

بما أن وباء COVID-19 لم يختفِ من العالم بعد، فهناك العديد من الشركات العالمية الهندسية والطبية التي تسعى لإيجاد لقاح أو علاج لإنهاء COVID-19، وبالتالي، فإن ارتداء الكمامات هي أفضل دفاع ضد المرض.

لكن، يمكن أن تكون اليدين أيضا مصدرًا للعدوى عند لمس الوجه بها سواء في العيون أو الفم، فكلاهما شكلان رئيسيان من أشكال العدوى بالمرض، ومن هذا المنطلق، طورت وكالة ناسا طوقًا اهتزازيًا لتنبيهك عندما تلمس وجهك عن غير قصد.

فبينما يواصل العالم خوض معركة حية ضد COVID-19، قامت ناسا بابتكار هذا الاختراع العجيب، فقد يمثل طريقة جديدة من أجل الحماية من الإصابة بالوباء.

فنحن نعبث بوجوهنا عشرات أو مئات المرات في اليوم الواحد على وجوهنا، لذلك قد تكون PULSE (اختراع ناسا الجديد) هو القلادة التي يمكن تعليقها حول الرقبة، لتذكير الشخص بالإزالة الضرورية لليدين من منطقة الوجه.

لكن يجب علينا الأخذ في الاعتبار أن الفكرة ليست لتسويق الجهاز، ولكن للسماح لأي شخص بصنعه واستخدامه، فقد أتاحت وكالة ناسا التكنولوجيا وتعليمات التصميم لصنع PULSE، حيث تكفي طابعة ثلاثية الأبعاد، ومكواة لحام، وبعض الأسلاك، ومحرك، وبطارية، ومواد تقليدية أخرى.

منذ أن بدأ الوباء، ظهرت العديد من الأجهزة والأدوات للمساعدة على التباعد الاجتماعي، وحماية نفسك من العدوى المحتملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق